Search
Close this search box.

صورة بابا

فكرة الاسكتش :

 أن يتعرف الأطفال على الصورة الحقيقية لبابا السماوى.

– الاسكتش عبارة عن مسابقة بعنوان “صورة بابا” فى مدارس الأحد يعلن عنها أحد الخدام، وهى أن يرسم كل طفل صورة تعبر عن بابا السماوى.

 (الصورة الأولى (واحدة بواحدة – ممنوع الاقتراب أو التصوير :

بابا … بابا بنسبالى حد كدة كبير وطويل ومخيف وأنا بالنسباله مجرد حد ضعيف

بابا بالنسبالى يافطة مكتوب عليها ممنوع الاقتراب أو التصوير.. ممنوع اقرب أكثر من اللازم ممنوع أكلمه أو احكى معاه أيه ده هو أحنا يعنى هنتصاحب ؟؟؟

ممنوع احكيله مشاكلى أو حتى أسرارى
لأنه ببساطة عمره ماهيكون فاضى

واه لو حكتله عن غلطاتى
هلاقى العصاية فى أيديه من قبل ما تخلص كلماتى

وانتوا عارفين اد ايه العصاية بتوجع يا اخواتى
وأفضل أنا اتألم واتألم وانادى أن عمرى ما هكرر غلطاتى

لكن ودانه دايمًا بتبقى مسدودة عن صرخاتى

ياه مكنتش اعرف أن العلاقة بينا وصلت للدرجادى… غير لما فكرت ارسم اللوحة دى

واهو الصورة بدأت توضح فى خيالى الصورة اللى تعبر عن ابونا السماوى

تفتكروا صورتى ممكن تكسب المرادى وتطلع الصورة الحقيقية لبابا المثالى هى هى نفس الصورة المرسومة فى خيالى ؟؟؟؟

(يرسم الطفل كائن كبير ضخم ويشير إليه بسهم مكتوب عليه بابا وبجانبه نقطة صغيرة مكتوب عليها أنا)

(الصورة الثانية (ريموت كنترول:

انا بقى الموضوع بالنسبالى سهل بسيط يتلخص بجد فى كلمتين

ايد كبيرة وماسكة ريموت تتحكم فيا وقت ما يحب يمين ……. شمال

يقوله يمشى يمين هيمشى يقوله يمشى شمال هيمشى
لكن اكتر من كده لا ما افتكرشى

من الاخر كده ممكن تسمينى ريموت وهو الكنترول
كل حاجة فى حياتى بتحصل لما بابا يقول

ده أنا بديت احس انى باشبه الجهاز اللى اسمه تليفزيون
يفتحنى أو يقفلنى لما يأمر أو يقول

لكن غير كده مليش حق أنطق ولا أقول
مش بقولكوا أنا مجرد ريموت وهو الكنترول

ياه معقولة انت كمان يارب محتاج لريموت كنترول !!!! يعنى انت خلقتنى عشان تتحكم فيا ؟؟

ولا فى كل ظروفى دى بتكون شايفنى وبتتسلى بيا ولا أنا اصلًا مليش عندك أى أهمية

طيب ليه سايبنى فى الحيرة دى وليه ساكت ماتجاوبنى على الأسئلة دى

 حتى الصلاة والتسبيح دى كمان واجب ومفروض عليا معقولة هى دى صورتك ديا ؟؟؟؟؟

مكنتش اتخيل ابدًا أنها تتطلع بالطريقة ديا معلش يارب كنت اتمنى أن الجايزة تكون ليا

لكنى سامحنى أن صورتك طلعت بالوحاشة ديا ….. سامحنى

(يرسم الطفل ايد كبيرة ويشير إليها بسهم مكتوب عليه بابا وتمسك بريموت ويشير إليه بسهم مكتوب عليه أنا)

(الصورة الثالثة ( صالة كبار الزوار:

صورتى عن بابا أنه بعيد أصل أنا عالأرض وهو هناك فى السما

ده كبير أوى وعظيم أزاى يعنى هيبصلى أنا…
ليه هايهتم بأمور واحتياجاتى ده هى شوية حاجات صغيرة
وكمان أنا لسه عيل صغير مكملتش ٢٠ أو حتى ٣٠ سنة

لكن لما ابقى كبير وطلباتى كبيرة فعلا هابقى عايش فى هنا
أطلب شفا غفران أو تحرير لكن غير كده مش هيستجيب الصلاة.
هى دى صورتى عن بابا والصفات اللى أعرفها فى ربنا

معقولة يارب انت عندك صالة لكبار الزوار تسمع للكبير والطلبات الكبيرة لكن الصغيرة مش مهمة عندك

ياترى صورتى عنك دى هتطلع صح ؟؟؟؟

(يرسم الطفل صورة لانسان يفكر باشياء كثيرة منها أمور كبيرة كالصلاة لمصر واحوالها أو شفاء أحد المرضى وبجانبها علامة صح وأمور أخرى صغيرة وبجانبها علامة و مشطوب عليها ×)

– وفى النهاية يعلق على كل صورة ويوضح ما بها من اخطاء وأن الصورة الحقيقية لبابا السماوى هى صورة مليانة محبة وتضحية واهتمام

صورة يسوع على الصليب ” بابا المثالي”

وفى الختام ترنيمة( أنا كنت فاكر أنى وحيد مش ممكن أكلم ربنا.)

أ / ميريل إبراهيم

جمعية خلاص النفوس بالإسماعيلية

©www.madareselahad.org