Search
Close this search box.

جد مش هزار

المشهد الأول :

ماما وبابا في المسرح

ماما: أخبار الأجازة بتاعتك ايه يا شكري؟ لحسن سامح وسارة مابطلوش زن عليا من ساعة ما اخدوا الأجازة
احنا زهقنا يا ماما، مش عارفين نعمل ايه؟ وكله كوم وحكاية التليفون ده كوم تاني

بابا : التليفون ؟

ماما: أيوة.. كل شوية عايزين التليفون نلعب بيه.. ماما سارة اخدت التليفون أكتر مني!
ماما سامح مش عايزني ألعب!
تعبت من الزن يا شكري!!

بابا : حاضر حاضر يا فايزة.. هاشوف موضوع الأجازة ده.. بس سيبيني دلوقتي أروح الشغل عشان متأخرش أكتر من كده؟! يالا سلام

ماما : سلام. ربنا معاك

يخرج بابا من المسرح

ماما: لما أروح أصحي البهاوات..
( ماما بصوت عالي) يا سامح ياسارة اصحوا يا أولاد
الأم لا تسمع أي صوت وتنادي بصوت أعلى)
يا سااااااامح يا ساااااارة قوموا يا أولاد بقى

( يدخل سامح وسارة وهما نعسانين)

سامح: في ايه بس يا ماما؟ في زلزال؟

ماما : زلزال ايه يا ابني.. هتفضل نايم لحد امتى؟

سارة: ليه يا ماما صحتينا بدري.. احنا في أجازة وماوراناش حاجة

ماما: يا سلام.. عشان في أجازة تصحوا نص اليوم.. ماينفعش كده يا أولاد
الصحيان متأخر بيأثر على صحة الأطفال.

سارة : ( تضحك) أيوة فعلا سامح ده أطفال خالص. هاهاهاها

سامح : ( بغضب) يا سلام يا اختي.. مين اللي بتعيط لما أشد شعرها؟
( يقوم سامح بشد شعر سارة)

سارة : أي أي سيب شعري يا سامح وبطل حركاتك دي
(بغضب) شايفة ياماما حركات سامح؟ عاقبيه من فضلك!

ماما : ممكن تهدوا شوية.. مش هابدأ اليوم بعقاب أي حد فيكم. فكروا ازاي تلعبوا مع بعض وتقضوا وقت حلو
يلا روحوا اغسلوا وشكم وسنانكم وتعالوا المطبخ.. محتاجة مساعدة

سامح وسارة : حاضر يا ماما
ويخرج الجميع من المسرح

المشهد الثاني :

يدخل سامح وسارة المطبخ
سامح : ااه يا ضهري!
سارة: ااه يا رجلي!
سامح : اه يا عينيا!!
سارة : مالها عينيك؟
سامح : البصل إللي كنت باقطع فيه.. شوفتي ازاي عينيا كانت حمرا وبتجيب دموع؟
سارة : ( تضحك) أيوة فعلا.. دا انت عيطت عيااااط
سامح: طيب هنعمل ايه دلوقتي؟
سارة؛ مش عارفة يا سامح. حاولت أخد التليفون من ماما رفضت خالص وقالتلي متجيبيش سيرة التليفون ده تاني.
سامح: طيب هنعمل ايه؟
سارة: عندي فكرة.. ايه رأيك نعمل مقالب؟
سامح : مقالب؟
سارة : ايوة مقالب.. نهزر مع الناس إللي حوالينا وفي نفس الوقت نتسلى ونضحك.
سامح: أما فكرة إنما ايه. تمام
سارة : طيب أنا جبت الفكرة وانت عليك تفكر في مقلب!
سامح : مقلب مقلب.. جاتلي فكرة
إيه رأيك نعمل مقلب في أستاذ عوض جارنا؟
سارة : يا ساتر ملقتش غير أستاذ عوض؟ ده كل ما يشوفنا يزعقلنا
( تقلده) بنت يا سارة صوتك عالي
وانت يا سامح متعملش دوشة في العمارة أنا عايز أنام
( يضحكوا مع بعض)
سامح : عشان كده نعمل فيه المقلب عشان بيزعقلنا علطول
سارة : تمام.. ايه رأيك نستناه وهو راجع من الشغل ونخضه ونجري
سامح : فكرة حلوة بالذات لأن لمبة السلم بايظة ومش هيعرفنا
سارة : خلاص اتفقنا
( يخرج سامح وسارة من المسرح وتدخل الأم)
ماما : الحمدلله يا دوب خلصت الغدا قبل ما شكري يرجع من الشغل.. اكيد هيرجع جعان
ايه ده ايه ده صوت شكري!
( يدخل بابا غضبان)
بابا : أنا ما شوفتش قلة أدب زي دي! أنا لو أعرف مين كنت أكيد اتكلمت مع أهاليهم
ماما : مالك بس يا شكري؟ حصل ايه؟!
بابا : أول مرة يحصلي حاجة زي دي. تخيلي فيه ولاد في العمارة استنوا وأنا طالع السلم وفجأة راحوا مصرخين وجريوا ده انا قربت أوقع البطيخة إللي في إيدي على دماغهم!
ماما : معلش يا شكري شقاوة أولاد ماتنزفزش نفسك! ده أنا عملالك غدا انهاردة هيعجبك أوي
بابا : تسلم إيدك يا فايزة. أومال فين الولاد؟
ماما : هيكونوا فين يعني؟ في اوضتهم
يلا بينا نتغدى
( يخرج بابا وماما ويدخل سامح وسارة)
سارة : يا لهوي يا سامح دا احنا كنا هنتقفش!
سامح : ما كله منك انتي قولتلك اتأكدي قولتيلي أيوة ده أستاذ عوض
سارة : مانا كنت فاكراه أستاذ عوض
سامح : يا لهوي لو بابا عرف ده احنا يومنا مش هيبقى فايت!!
سارة : خلاص بلاش موضوع المقالب ده!
سامح : لأ.. بلاش نعمل مقالب في الكبار. ايه رأيك نعمل مقلب في حد من أصحابنا؟
سارة : أنا شايفة إنه بلاش..
سامح : ماتبقيش جبانة يا سارة.. أنا هاعمل مقلب في سامر
سارة : بلاش سامر يا سامح ده أكتر صاحب لينا طيب ومش بيحب يزعل حد.
سامح : مالكيش دعوة أنا هاصالحه وبعدين احنا بنهزر يعني
سارة : طلعني من الموضوع ده
سامح : صدقيني ده هيكون مقلب ظريف جدا
سارة : طب هتعمل ايه؟
سامح : نعزمه عندنا في البيت وماما عملت كيكة حلوة
سارة : وبعدين ؟
سامح : هنسقي الكيكة بميه وملح وأول ما يجي يدوق هيلاقي الطعم وحش طبعا واكيد شكله هيكون بيضحك.. هاهاها
سارة : مش عاجبني الكلام ده..
سامح : خلاص مالكيش دعوة انتي واوعي تقوليله.. انا هاتصل بيه
سارة : أنا مش هاقعد اتفرج عليك وانت بتضحك عليه. أنا داخلة الأوضة
سامح : ماما.. ممكن أخد التليفون بتاعك ؟ بس مش عشان ألعب. عايز أكلم سامر أقولله يجي يلعب معانا في البيت وطبعا لازم يدوق من الكيكة بتاعتك
ماما ( من ورا الستار) مفيش مشكلة يا سامح. اتصل بصاحبك وهاتلي التليفون.
سامح : شكرا يا ماما.. ويتصل بسامر
ألو أيوة يا سامر.. أنا تمام يا صاحبي أشكر ربنا
بأقولك ايه. ما تيجي تعدي علينا في البيت نلعب مع بعض شوية
تمام هاستناك سلام
سامح : ( لنفسه) لما أدخل بقى أجهز الكيكة…
( يخرج سامح من المسرح)

المشهد الأخير :

ماما تفتح الباب لسامر 
ماما : أهلا يا سامر.. ازيك يا حبيبي؟
سامر : تمام يا طنط الحمدلله
ماما : ادخل يا حبيبي سامح مستنيك
( تذهب ماما ويدخل سامح)
سامح : أهلا يا سامر ازيك
سامر : ازيك يا سامح ياااااه دا احنا ماتقابلناش من أيام الامتحانات
سامح : متفكرنيش بالامتحانات الله يخليك
سامر : طيب يا سيدي هنلعب ايه؟
سامح : نلعب كورة قدام العمارة.. بس قبل ما نلعب لازم تدوق الكيكة إللي ماما عملتها
سامر : يا سلاااااام.. طنط بتعمل كيك حلوة أوي
سامح : طبعا طبعا دي حلوة جدا
يذهب سامح
سامر لنفسه : يا سلااااام ده أنا كان نفسي في حاجة حلوة أوي
( يدخل سامح بالكيكة)
سامح : اتفضل يا سامر!
( سامر يبدأ في أكلها ثم يبصقها ويقول بقرف..
سامر : إيه ده يا سامح
سامح : ( يضحك ضحك هستيري)
سامر : بجد يا سامر إيه ده
سامح : الكيكة.. هاهاهاها
سامر : مال طعمها عامل كده ليه؟
سامح : عشان أنا حطيتلك ملح هاهاهاها
سامر : ( بغضب) انت فاكر نفسك ظريف؟؟ على فكرة دي كانت حركة سخيفة جدا  وأنا غلطان إني جيت أساسا
( يخرج سامر بغضب أثناء دخول ماما)
ماما : ماله سامر يا سامح شكله متضايق وبعدين مشي بدري ليه؟
سامح ( بحزن) ماعجبتهوش الكيكة.. قصدي….
ماما ( باستغراب) ماعجبتوش الكيكة ؟ ازاي ؟ وريني أدوق
سامح : ( يحاول يمنعها) لا لا
ماما : ( بعد ما تاكل الكيكة) ايه ده! مش ممكن
فهمني ايه اللي حصل
تدخل سارة.. أنا هاحكيلك يا ماما
سامح حب يعمل مقلب في سامر وحطله ملح في الكيكة
ماما : ( بغضب) معقول يا سامح تعمل كده في صاحبك!!!
سامح : كنت باهزر معاه يا ماما
سارة : قولتلك هيزعل
ماما : مينفعش اضايق حد أو أذيه أو احرجه و أقول بأهزر معاه .. دي مش حاجة ظريفة أبدا
( يدخل بابا بغضب في هذه اللحظة)
سامح سارة أنا عايزكم
ماما : حمدلله على السلامة.. مالك شكلك متنرفز!
بابا : ( بغضب) طبعا متنرفز.. عرفتي مين إللي خضني على السلم؟! الأستاذ سامح وسارة
ماما ( بتعجب) : معقول!
سارة ( بتردد وخجل) : عرفت ازاي يا بابا؟
بابا : الأستاذ عوض جارنا شافكم وانتوا بتستخبوا في السلم وهو إللي قاللي.
سامح : سامحنا يا بابا احنا كنا عايزين نعمل مقلب في الأستاذ عوض مش قصدنا انت.
بابا : وده اسمه كلام؟! عايزين تعملوا مقلب في راجل كبير!!!
ماما : هو فارق معاهم كبير ولا صغير؟
ده سامح انهاردة عمل مقلب في صاحبه وخلاه ساب البيت زعلان
بابا : لا كده محتاجين نقعد مع بعض ونتكلم .. سارة ممكن تجبيلي الكتاب المقدس؟
( سارة تذهب وتأتي بالكتاب المقدس)
بابا يقول لسامح : أنا عايزك تقرا الآية دي في إنجيل متى اصحاح ٧ : ١٢ اقرا كده
سامح : ” فكل ما تريدون أن يفعل الناس بكم افعلوا هكذا انتم أيضا بهم لان هذا هو الناموس والأنبياء.
بابا : فهمت ايه من الآية دي؟
سامح : إني لازم أعامل الناس بالطريقة إللي أحب يعاملوني بيها..
بابا : بالظبط يا سامح دي وصية الكتاب المقدس. .
سارة : بصراحة أنا ماحبش حد يخضني وأنا مش واخدة بالي حتى لو بيهزر
ماما: شفتي بقى ازاي لما بنحط نفسنا مكان إللي قدامنا تصرفاتنا ممكن تتغير
سامح : ولا أنا أحب يتعمل فيا مقلب زي إللي أنا عملته في سامر.. كنت هاقول دي حركة سخيفة
بابا : بالظبط كده يا سامح
سارة : بجد يا بابا إحنا آسفين على إللي عملناه
سامح : أنا لازم أروح أعتذر لسامر على إللي عملته وهاخدله كيكة
سارة : بس المرة دي من غير ملح هاهاها
بابا : أنا عارف أنكم بتحاولوا تشغلوا وقتكم وتتسلوا لكن في حاجات كتير ممكن نعملها مع بعض تفيدنا وتخلينا نستمتع بوقتنا
وبالمناسبة دي أنا أخدت يومين أجازة عشان نطلع نتفسح مع بعض
سامح وسارة : ( بفرح) هيييه.. شكرا يا أحلى بابا في الدنيا

تغلق الستار

تأليف : أ/ سالي أنيس