Search
Close this search box.

لتكن تسبحتك

قال عنها المفسرون تسبحة زكريا, لكني أدعوك ان تكون هذة تسبحتك أيها المدرس. إقرأ معي إنجيل لوقا 64:1 , يقول الكتاب أنه وقع خوف

على كل جيران زكريا و اليصابات نتيجة للأحداث التي تمت معهم قبل ميلاد يوحنا المعمدان ,و ليس جيرانهم فقط بل كل جبال اليهودية قائلين

في قلوبهم : ” أترى ماذا يكون هذا الصبي ” .

وأنت عزيزي مدرس مدرسة الأحد يا من إئتمنك الرب على الأطفال هل تنظر اليهم و تقول اترى ماذا يكون هذا الطفل الصغير … هل تحلم أن يكون

خادم أو قسيس أو كاهن … أو ربما مرسل في بلد ما … أدعوك أن تفعل كما فعل زكريا :

1.   إمتلأمن الروح القدس :

لا يمكن ان يكون لدينا يوحنا المعمدان إلا بمدرسين مملؤين من الروح القدس لهم تأثير قوي .

2.    تنبأ :

صلي لأجل الأطفال  … فترى بعين الإيمان طفل مبارك سوف يقوم بعمل رائع في المستقبل بل يترك بصمة في التاريخ .

3.    تحدث لطفله :

” و أنت أيها الصبي نبي العلي تدعى ” لو 76:1 , شارك أطفالك في الفصل بأحلامك و رؤيتك لهم في المستقبل بل دعهم يحلمون معك بخدمتهم .

فنحن لا نصنع أطفال لجهنم !

                                  عاطف صبري