عودة للخلف   منتدى خدام مدارس الأحد > الكتاب المقدس > شخصيات

رد
 
أدوات الموضوع أنماط عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-23-2009, 12:47 AM
الصورة الرمزية +FADI+
+FADI+ +FADI+ غير موجود حالياً
Member
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 89
modify (\*/) الثلاثة فتية (\*/)

" هوّذا يوجد إلهنا الذي نعبده يستطيع أن ينجّينا من أتون النار المتقدة وأن ينقذنا من يدك أيها الملك . وإلا فليكن معلوما لكَ أيها الملك أننا لا نعبد ولا نسجد لتمثال الذهب الذي نصبته " دا3: 17، 18·
عندما واجه الفتية الثلاثة الخطر والضيق كانت أعينهم مثبتة علي إلههم الذي لهم علاقة حيّة معه ويع رفونه جيدا انه الرب القادر علي كل شيء ولا يعسر عليه أمرا مع انهم كانوا بعيدين عن الهيكل ومكان سكني الرب وهم أسري لدي الملك يعملون لحساب الملك الوثني الذي أسر شعبهم وهدم هيكل الرب ، لكنهم لا ينظرون إلي العيان فلهم الثقة والإيمان في إلههم الذي يعبدونه أنه يسمع ويستجيب وحينما يطلبونه يجدوه .
·

لم يخافوا من الملك ولا من سلطان الملك فأعلنوا أمامه الحق الكتابي فأرجعوا كل السلطان إلي الرب الإله فهم المتحكم في كل شيء فالرب هو الذي يأمر فيُطاع فالصراع هو في السماويات وليس أمام أعينهم فهم قد حسموا الأمر في السماويات من فوق فكل الذي يحدث أمامهم بعد ذلك لا يحرك لهم ساكنا فمن الذي يستطيع أن يقف أمام الرب العظيم وملك الملوك .·

هؤلاء الفتية يستهينون بالموت ولا يخافونه فهم مع إلههم سواء وهم أحياء علي الأرض او بعد ما ينتقلون فهم معه دائما ، فلا يوجد شيء يستطيع أن يبعدهم عنه ويهز ثقتهم في الرب ، كما وثق بولس وقال " إني متيقن أنه لا موت ولا حياة ولا ملائكة ولا رؤساء ولا قوات ولا أمور حاضرة ولا مستقبلة ولا علّو ولا عمق ولا خليقة أخري تقدر أن تفصلنا عن محبة الله التي في المسيح يسوع " رو8: 38-39 ، فليس الموت يستطيع أن يفصلهم عن محبة الإله العجيب في محبته فالموت ليس في نظرهم تهديد يخيفهم بل وسيلة تنقلهم الي حضن الإله العظيم ، فهل يوجد معني للحياة بدون الرب بل هذا هو الموت الحقيقي فالموت ليس في أتون النار لكنه في الانفصال عن الرب القدير ، فهم قد ذاقوا الرب وحلاوة العشرة معه واختبروا تعاملاته معهم والأمان الحقيقي في الحياة بالقرب منه

" فإني عالم بمن أمنت وموقن أنه قادر أن يحفظ وديعتي إلي ذلك اليوم " 2تي 1: 12
__________________


الرَبُّ رَاعِيَّ فلا يَعْوزُنِي شَيء
ܡܵܪܝܵܐ ܪܵܥܝܝܼ ܝܠܸܐ: ܠܸܐ ܚܵܣܪܵܢ
Ο Κύριος είναι ο ποιμήν μου. Δεν θέλω στερηθή ουδενός
The LORD is my shepherd: I shall not want
L’Eterno è il mio pastore, nulla mi mancherà
L'Éternel est mon berger: je ne manquerai de rien
不站罪人的道路,不坐亵慢人的座位
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-23-2009, 10:14 PM
الصورة الرمزية Eva
Eva Eva غير موجود حالياً
Super Moderator
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: cairo
المشاركات: 1,060
إفتراضي موضوع مفيد

شكرا فادى على الموضوع
ربنا يباركك
__________________
جهزنـــا
علشان تستخدمنــــــــــا
خلينا نعيش بالمواعيـــــد
وايماننا يكبــــــــر ويزيـــــد
ارسلنا لكرمك خلينـــــــــا
نرجع بثمارك يامجيــــــــد
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-03-2009, 12:53 PM
الصورة الرمزية +FADI+
+FADI+ +FADI+ غير موجود حالياً
Member
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 89
إفتراضي

شكرا عالمرور الجميل اخت ايفا الرب يباركك
__________________


الرَبُّ رَاعِيَّ فلا يَعْوزُنِي شَيء
ܡܵܪܝܵܐ ܪܵܥܝܝܼ ܝܠܸܐ: ܠܸܐ ܚܵܣܪܵܢ
Ο Κύριος είναι ο ποιμήν μου. Δεν θέλω στερηθή ουδενός
The LORD is my shepherd: I shall not want
L’Eterno è il mio pastore, nulla mi mancherà
L'Éternel est mon berger: je ne manquerai de rien
不站罪人的道路,不坐亵慢人的座位
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-18-2010, 12:32 AM
basem basem غير موجود حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 637
إفتراضي

شكرا فادى على موضوعك المتماز
ربنا يبارككك

عندما واجه الفتية الثلاثة الخطر والضيق كانت أعينهم مثبتة علي إلههم الذي لهم علاقة حيّة معه ويعرفونه جيدا انه الرب القادر علي كل شيء ولا يعسر عليه أمرا مع انهم كانوا بعيدين عن الهيكل ومكان سكني الرب وهم أسري لدي الملك يعملون لحساب الملك الوثني الذي أسر شعبهم وهدم هيكل الرب ، لكنهم لا ينظرون إلي العيان فلهم الثقة والإيمان في إلههم الذي يعبدونه أنه يسمع ويستجيب وحينما يطلبونه يجدوه .

عندما تكون اعيينننا مثبته على الهنا اكيد سيظلوا امناء له على طول الخط
رد مع اقتباس
رد

أدوات الموضوع
أنماط عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code هو متاح
الإبتسامات نعم متاح
[IMG] كود متاح
كود HTML معطل

الإنتقال السريع إلى:


الساعة الآن » 03:30 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd