Search

الكرازة في حياة بولس

“اكْرِزْ بِالْكَلِمَةِ. اعْكُفْ عَلَى ذلِكَ فِي وَقْتٍ مُنَاسِبٍ وَغَيْرِ مُنَاسِبٍ. وَبِّخِ، انْتَهِرْ، عِظْ بِكُلِّ أَنَاةٍ وَتَعْلِيمٍ.” (رسالة بولس الرسول الثانية إلى تيموثاوس 4: 2)

هدف الدرس:

نتعلم من بولس صاحب الرؤيا السمائية ان نعيش من اجل الدعوة، متذكرينها في يومنا مضحيين من اجلها حتي حقوقنا الطبيعية

الشاهد الكتابي:

(اع 21- اع 28)

القصة الكتابية:

(نستعين بخريطة الرحلة الثالثة)

  • اخر محطة لبولس في الرحلة التبشيرية الثالثة كانت اورشليم و عند وصوله بداوا اليهود و الشعب في اضطهاده.

“امسكوا بولس وجروه خارج الهيكل” (اع 3:21)

  • حدث نزاع فطلب بولس ان يحتج علي درج المعسكر.

  • كان يستغل كل الفرص ان يتكلم عن الرب يسوع.

  • لم يخجل لكن وقف امام الجميع, باستخدام لغتهم ان يسرد اختباره (اع 22)

  • حدث منازعة بينه و بين الفريسيون و الصدقيون (اع 6:23), و طلبوا ان يقدموا الي فليكس الوالي الروماني ثم امروا ان يحرس في قصر هيرودس لكن وقف به الرب في اليوم التالي و قال له: “ثق يا بولس لانك شهدت لما لي في اورشليم هكذا ينبغي ان تشهد في رومية أيضا” (اع 11)

  • و لما وقف امام فيلكس و دروسيلا
    – كان صاحب دعوة فسمعه عن الإيمان بيسوع + تكلم معه عن البر والتعفف والدينونة العتيدة أن تكون فارتعب فيلكس ( أعمال 24 : 24 ) وكان رده : فاذهب فمتى حصلت على وقت استدعيك.
    – تركوا بولس مقيدا أسيرا.

  • فستوس+ اغريباس و برنيكي
    – احتج امام فستوس و اغريباس و تكلم عن اختباره الشخصي مرة أخرى (رسالة خلاصية كاملة) موضحا رسالته-
    – (ممكن نفتح الشاهد مع الأولاد للتامل)اع 29:26
    – كان رد اغريباس : ابقليل تقنعني ان اصير مسيحيا”

  • رفع دعواه الي قيصر فبدا رحلة لمدة ثلاث شهور من المصاعب لكي يحقق الرؤيا الموجهه اليه للذهاب الي رومية

  • خطر بحر, ريح زوبعية, نوء عظيم, لم تكن النجوم تظهر أياما كثيرة.

  • لكن!! في وسط لخبطة الجو, البر, الريح وقف يطمئنهم بكلام الرب له

  • 23لأَنَّهُ وَقَفَ بِي هذِهِ اللَّيْلَةَ مَلاَكُ الإِلهِ الَّذِي أَنَا لَهُ وَالَّذِي أَعْبُدُهُ، 24 قَائِلًا: لاَ تَخَفْ يَا بُولُسُ. يَنْبَغِي لَكَ أَنْ تَقِفَ أَمَامَ قَيْصَرَ. وَهُوَذَا قَدْ وَهَبَكَ اللهُ جَمِيعَ الْمُسَافِرِينَ مَعَكَ.25 لِذلِكَ سُرُّوا أَيُّهَا الرِّجَالُ، لأَنِّي أُومِنُ بِاللهِ أَنَّهُ يَكُونُ هكَذَا كَمَا قِيلَ لِي.26 وَلكِنْ لاَ بُدَّ أَنْ نَقَعَ عَلَى جَزِيرَةٍ».

  1. روح من الطاقة الإيجابية الغير مرتبطة بالظروف لكن مرتبطة بالوعود الإلهية

  2. ليتنا نجلس مع حبيبنا فبل الموبيل و الناس, لنستمد رسائل الحب, سلام, فرح للعالم المضطرب و لنا أيضا.

  • بعد ما نجوا وصلوا الي جزيرة مليطة (برابرة)
    – شفي بولس مرضي كثيرين في الجزيرة (في الوقت البدل الضائع بيروح للمرضى و يشفيهم)

  • وصلوا الي رومية احيرا فرح و تضجع لما راي الاخوةز كان لسان حاله “لاني من اجل رجاء إسرائيل موثوق بهذه السلسله” (اع 2:28) “انا واقف احاكم علي رجاء الوعد الذي صار من الله لابنائنا” (اع 16:26)

الدرس:

  1. بولس في كل مرة تقابل مع اشخاص مهما اختلفت ثقافتهم,لغتهم, مستواهم الاجنكاعي (فستوس, اغريباس, فيلكس), اجناسهم (رومان او برابرة), في بر او بحر في جزيرة, يكلم شهد عن الله تكلم بوعود الهه له.

  2. عنده رؤيا “(اع 11:23) ثق يا بولس لانك شهدت بما لي في اورشليم هكذا ينبغي ان تشهد في رومية أيضا”
    – هوصل مهما كانت التحديات, طول الوقت, صعاب, هاحقق المطلوب مني.

  3. كان بيستخدم اختباره في الشهادة عن الرب (رسالة خلاصية كاملة, لكل واحد تقابل معه ” مبشرا, معلما بالمور المختصة بالرب يسوع”

  4. ذلل كل حقوقه الطبيعية في سبيل الخدمة
    – “العل ليس لنا سلطان ان نجول باخت زوجة كما باقي الرسل” (1 كو 5:9)
    – ليست دعوه للعزوبية, لكن أي معطل حتي و لو محلل تخلى عنه في سبيل تتميم المشيئة الإلهية (out of comfort zone)

  5. المبدا الذي قاله لتيموثاوس عاش به هو الأول. ” اكرز بالكلمة اعكف علي ذلك في وقت مناسب و غيرمناسب وبخ انتهر عظ بكل اناة و تعليم” (2 تي 2:4)

  6. (2كو 23-28 :11) .. في الاتعاب اكثر في الضربات اوفر في السجون اكثر في الميتات مرارا كثيرة…

شعور بالعجز الرهيب بعد التامل في شخصية بولس

اين انا و انتم في الحياة الجادة للرؤيا السماوية

حتي يأتي اليوم و نقول

“لم اكن معاند للرؤيا السمائية”

(اع 19:26)

الرب يساعدنا نعيش كارزين بملكوت الله, معلمين بامر الرب يسوع بكل مجاهرة و بلا مانع

(اع 31:28)

آمين…

اجتماع اعدادي – جمعية خلاص النفوس شبرا

 www.madareselahad.org©