Search

قدرة الله

قدرة الله

“ماذا ينبغي أن افعل لكي أخلص .. آمن بالرب يسوع المسيح فتخلص ” ( أع 16 : 30 ، 31 )

 كان المؤرخ الروسي نيكولاس كرامزين ( سنة 1765 – 1826 )

يسير ذات مرة وهو شاب في غابة بعيدة. وكان الوقت ينذر بهبوب

قدرة الله

عاصفة شديدة

فأسرع كرامزين بالعودة لمنزله و لكنه وجد نفسه فجأة وجها لوجه

أمام  دب كبير

وارتعب الشاب لأنه  لم يكن متسلحا وظن أن ساعته الأخيرة قد جاءت.

وفى هذه اللحظة

هبت العاصفة  وصعق أول برق الحيوان. اهتز الشاب بهذه النجاة وأدرك

أنها لم تكن

وليدة صدفة ما ولكنها كانت معجزة من الله الذي يحبه.أدرك أن هذا

الإله الذي أنقذ حياته

بمعجزة يريد ويِقدر أن ينقذ نفسه أيضا من الهلاك الأبدي،فوضع ثقته فيه

وصار مؤمنا

إن قدرة الله ومحبته لم تتغير حتى بعد مرور قرنين من الزمان من حدوث

هذه القصة،

فهو يهتم بكل واحد منا شخصيا ويريد أن يخلصه.لا يوجد هناك دب يهددنا

بل الشيطان

عدونا اللدود الذي يريد أن يقود نفوسنا إلى الهلاك الأبدي وراء مظاهر

العالم الجذابة.

فعلينا الاعتراف بأننا لا نقدر أن نخلص أنفسنا ، ونلتجئ للمخلص.